تراكيب الأسنان الثابتة: المزايا ونصائح العناية بها

ندرك جميعاً أهمية تعويض الأسنان المفقودة وعدم تركها دون علاج، حيث أن إهمال علاجها يترتب عليه العديد من المخاطر والمشاكل المحتملة، كما أن لذلك تأثير سلبي واضح ومباشر على حياة الفرد يتعلق بقدرته على تناول الطعام، أو الكلام، أو حتى الثقة في مظهر فمه ووجه بشكل عام، وفي حين أن العديد من المرضى الذين يتعرضون لفقدان الأسنان يختارون القيام بعملية زراعة الاسنان في دبي، إلا أن البعض الآخر يلجأوون لاختيار وسائل أخرى أسرع وأقل تكلفة، ومن أبرزها التراكيب السنية بنوعيها الثابتة أو المتحركة، وهنا أُختير التطرق للحديث عن المزايا والجوانب الأخرى ذات العلاقة بالتراكيب السنية الثابتة، وذلك على النحو التالي:

 

مزايا استخدامها

لاستخدام التراكيب السنية الثابتة مجموعة من المميزات ذات العلاقة بالحفاظ على صحة أسنان الفرد وسلامتها، بالإضافة للجانب النفسي، ومن ذلك:

  • بامتلاك تراكيب سنية سيزيد شعور الفرد بالثقة بالنفس، كما أنه سيشعر براحة أكبر عند الحديث مع الآخرين.
  • سيستعيد المريض قدرته على تناول الطعام كما كان من قبل، وذلك بفضل استعادة القدرة على التقطيع والمضغ الطبيعي من جديد.
  • تساعد التراكيب الثابتة على الحفاظ على شكل أسنان الفم المتبقية من خلال منعها من الانزياح باتجاه الفراغ الموجود نتيجة الفقد.
  • بتعويض الأسنان المفقودة بالاستعانة بالتراكيب الثابتة سيستعيد المريض شكل ابتسامته الجميلة، وسيحافظ على شكل وجهه.

 

متطلبات وخطوات العناية بالتراكيب السنية الثابتة

كغيرها من وسائل علاج الأسنان وتجميلها التي تقدم في أفضل عيادات تجميل في دبي، فإن التراكيب السنية تتطلب من المريض إيلائها العناية الكافية واللازمة حتى تواكب تأدية الوظيفة المنوطة بها على أكمل وجه، ولذلك فإن خطوات العناية بها تتضمن الآتي:

  • الالتزام بتطبيق روتين التنظيف اليومي للتراكيب والأسنان واللثة أيضاً، وذلك يتطلب التنظيف باستخدام المعجون والفرشاة بمعدل مرتين على الأقل يومياً.
  • تجنب تناول أي عناصر قد تتسبب في تلف التراكيب أو تشققها أو انكسارها، مثل مكعبات الثلج أو الأطعمة الصلبة الأخرى، بالإضافة لتجنب تكسير أي عناصر قاسية أخرى باستخدام الأسنان، فذلك ليس من مهامها أصلاً ويشكل خطراً عليها.
  • تنظيم مواعيد زيارات دورية لطبيب الأسنان؛ وذلك للتأكد من سلامة الأسنان وصحتها وضمان الكشف المبكر عن أي مشكلة قد تواجهها؛ فذلك يسهم في تقديم العلاج المناسب على وجه السرعة، علاوةً على ذلك فإنه من المهم جداً عدم إهمال أي أعراض قد تظهر على أنسجة الفم أو الأسنان، والحرص على زيارة طبيب الأسنان المختص فوراً للاستشارة.
shares