أسس تضمن حفاظك على أسنان صحية وجميلة مدى الحياة

لا يتوقف اعتمادنا على أسناننا عند حدود استخدامها في تقطيع ومضغ الطعام لتسهيل عملية هضمه، ولا عند كونها جزء أساسي في عملية النطق وإخراج الحروف بطريقة صحيحة مما يسهّل من عملية الكلام، وإنما هي أيضاً مكوّن رئيسي للمظهر العام للشخص وعلامة جمالية بارزة بتشكيلها للابتسامة الجذابة، وهذه الأمور تعتبر بمثابة أسباب تستدعي إيلاء الأسنان اهتمام كبير من حيث الرعاية والمحافظة عليها؛ وذلك للتمتع بحياة صحية وبعيدة عن أي مشاكل او مصدر إزعاج في المقام الأول، ولتجنب إجراءات العلاج المؤلمة أو أسعار تبيض الاسنان وغيرها من الوسائل التجميلية المكلفة كذلك، وهنا يمكن استعراض مجموعة من أبرز الأسس والوسائل التي تضمن التمتع بأسنان صحية وجميلة مدى الحياة، وذلك على النحو الآتي:

 

النظام الغذائي

يؤثر نمط التغذية بشكل مباشر في صحة الأسنان وسلامتها، ومن أبرز ما يجب مراعاته:

  • تناول كمية كافية من الماء على مدار اليوم.
  • زيادة ما يتم تناوله من الخضراوات والفواكه الطازجة.
  • تجنب تناول الأطعمة والمشروبات المصنّعة أو المعالجة، وخاصة تلك التي تحتوي على مقادير عالية من السكر.
  • تجنّب الإكثار من الأطعمة أو المشروبات التي تشتمل في محتواها على الأحماض القوية.
  • التقليل من تناول الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على الأصباغ، والحرص على تنظيف الأسنان بعدها جيداً.
  • تناول الأطعمة التي تشتمل في محتواها على العناصر التي تقوي من بنية الأسنان وصحتها، كالكالسيوم والفلورايد والفيتامينات والمعادن.

 

روتين التنظيف اليومي

من منطلق أهمية الحفاظ على نظافة الأسنان فإنه يتم تعليم أسس تنظيفها منذ الطفولة، ومن ذلك:

  • استخدام الفرشاة والمعجون المناسبين لتنظيف الأسنان بمعدل مرتين على الأقل يومياً، ويُفضل بعد تناول الطعام أيضاً، وخاصة في حال تناول الأطعمة والمشروبات التي قد تترك أثراً سيئاً على الأسنان.
  • الاستعانة بالخيط الطبي لتنظيف الأجزاء ما بين الأسنان، ويُفضّل أن يتم استخدامه بعد الوجبات أو قبل النوم.
  • استخدام غسول الفم للحصول على تعقيم وتطهير أقوى للفم.

 

زيارة طبيب الأسنان

تعد الزيارة الدورية لطبيب الأسنان من أهم أسس العناية بسلامة الأسنان وصحتها، فينصح بتنظيم جدول للزيارات بحيث تكون بمعدل مرتين سنوياً على الأقل، ويُحرص على تنظيم زيارات فورية وعاجلة في حال المعاناة من أي مشاكل في الأسنان أو اللثة، كتخلخل الأسنان، أو انحسار اللثة أو نزيفها، أو التهابات اللثة والأسنان المختلفة، أو ظهور رائحة كريهة للفم، أو أي ألم عند مضغ الطعام أو تعريض الأسنان لدرجات الحرارة المختلفة.

 

ولمعرفة أحدث الوسائل العلاجية والتجميلية الخاصة بمجال الأسنان تابع المزيد عبر موقعنا الإلكتروني.

shares